التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
abou khaled
أيها الحبيب ..ترفق .. لا ترحل
بقلم : abou khaled
قريبا

 
 
العودة   منتديات النايلي > قسم الدراسة و المناهج التعليمية > منتدى مرحلة المتوسّطة ( السنوات الأربعة )
 
 

منتدى مرحلة المتوسّطة ( السنوات الأربعة ) كل ما يخص أساتذة و تلاميذ الأقسام المتوسّطة، من تحضير... توزيع مناهج... أسئلة اختبارات... و ملخصات...


موضوع مرة حلو ، دروس التاريخ للسنة الرابعة متوسط

كل ما يخص أساتذة و تلاميذ الأقسام المتوسّطة، من تحضير... توزيع مناهج... أسئلة اختبارات... و ملخصات...


انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-09-2008, 04:58 PM
kjeud kjeud متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 25-08-2008
الدولة: الجزائر
المشاركات: 5
افتراضي موضوع مرة حلو ، دروس التاريخ للسنة الرابعة متوسط

انتشار الثورة وتنظيمها
الثورة في عامها الأول:
يعتبر أصعب مرحلة لأنها تحدد مصير الثورة وخاصة وأنها واجهت صعوبات منها:
* صعوبة تامين السلاح والمال توفير الأسلحة
* صعوبة إقناع الشعب بشرعية الثورة
* صعوبة ابتكار مؤسسات تسيير الثورة
* صعوبة تقويض الكيان الاستعماري
1/:ملف الثورة في مؤتمر باندونغ:
يعتبر مؤتمر باندونغ الذي عقد باندونيسيا للدول الافرو اسياوية في 24/4/1955 الباب الذي خرجت عبره القضية الجزائرية للعالم حيث حضرته جبهة التحرير كملاحظ وهذا كان شهادة ميلاد لدبلوماسية جبهة التحرير وطالبت الدول المجتمعة من هيئة الأمم المتحدة بتسجيل القضية الجزائرية في جدول أعمالها وبهذا تكون جبهة التحرير قد:
*فكت العزلة عن الثورة الجزائرية
*حطمت أسطورة الجزائر فرنسية
2)هجمات الشمال القسنطيني:
*التاريخ والمكان: 20/أوت//إلى غاية27/أوت/19551955 بالولاية الثانية التاريخية
*ظروف اندلاعها:
- تطويق الاستعمار للمنطقة الأولى
- استمالة الاستعمار للشخصيات الإدماجية في إطار مشروع سوستيل
- تطبيق حالة الطوارئافريل1955
- استشهاد ديدوش مراد والقبض على عدة قيادات للثورة
*أهداف 20/أوت/1955:
- توسيع نطاق الثورة وتأكيد شعبيتها
- تأكيد شمولية الثورة واستمرارها
- مواجهة إستراتيجية سوستيل(عزل الثورة)
- دعم منطقة الاوراس المعرضة للضغط
- لفت انتباه العالم لما يجري في الجزائر
- التضامن مع المغرب (نفي الملك محمد الخامس)
*نتائجها:
بالنسبة للثورة:
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->20اوت كان بمثابة أول نوفمبر ثاني
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->تأكيد شعبية الثورة
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->اقتناع المترددين بالالتحاق بالثورة
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->مطالبة كتلة باندونغ بتسجيل القضية في هيئة الأمم المتحدة.
بالنسبة للاستعمار:
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->فشل مشروع سوستيل
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->انتشار روح العصيان والتمرد في الجيش الفرنسي
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->قيام الاحتلال كعادته بارتكاب مجازر وحملات اعتقال وإعدام ودفن الكثيرون وهم إحياء
نشاط تقويمي:ص96
2)مؤتمر الصومام :
أ)التاريخ والمكان:
20 اوت 1956بقؤية ايفري اوزلاقن بوادي الصومام المنطقة الثالثة
ظروف انعقاده:
أرادت قيادة الثورة عقد لقاء تقييمي للثورة في حدود شهر جانفي لكن الظروف لم تسمح بذلك.وأمام التطورات الداخلية والخارجية تقرر عقد مؤتمر لتقييم المرحلة السابقة والتحضير للمرحلة القادمة.
ب)قرارات ونتائج المؤتمر:
- توحيد النظام الثوري
- -تقسيم التراب الوطني إلى 6ولايات (الصحراء ولاية 6 بقيادة العقيد لطفي)
- تقسيم الجيش إلى 3انماط(المجاهدون.المسبلون.الفدائيون)
- تنظيم المجالس الشعبية و تاطيير المجتمع ضمن منظمات جماهيرية
- التركيز على النشاط الدبلوماسي ونقل الثورة إلى داخل فرنسا
- أولوية الداخلي على الخارجي والسياسي على العسكري
ج)مؤسسات الثورة: تخضع مؤسسات الثورة التحريرية لمبدأين هما:
- القيادة الجماعية
- تساوي الجميع.
والمؤسسات هي:
*جبهة التحرير الوطني :وهي الجناح السياسي للثورة وكان ميلادها في الفاتح نوفمبر 1954
*المؤتمر الوطني: يعقد متى توفرت الظروف وهو يرسم السياسة العامة للجبهة
*المجلس الوطني للثورة:هو بمثابة البرلمان
*لجنة التنسيق والتنفيذ:هي بمثابة الحكومة
*الحكومة الجزائرية المؤقتة للثورة تم تحويل لجنة التنسيق والتنفيذ في 19سبتمبر 1958الى أول حكومة جزائرية مؤقتة بالقاهرة بقيادة فرحات عباس
1- النظام الدولي (العالمي)الجديد:
هونظام تدعو إليه الولايات المتحدة الأمريكية ظهر بعد حرب الخليج الثانية 1991وتسعى من خلاله إلى السيطرة على العالم تحت غطاء محاربة الإرهاب.وتعمل هي وحلفاءها إلى تهميش الشرعية الدولية ومبادئ الأمم المتحدة والتدخل العسكري في الدول وانتهاك حقوق الإفراد والدول....وتسعى وما إلي إيجاد حكومة عالمية تسودها هي لخدمة مصالحهاوبالتالي القضاء على سيادة الدول
2- مواقف الدول من هذا النظام:
ا) مواقف مؤيدة له:يعتقد أصحابه بان الدول الرأسمالية الغربية وخاصة أمريكا قادرة على قيادة العالم ونشر الديمقراطية وحقوق الإنسان وتحقيق الأمن والسلم وطبعا على حساب الشعوب الضعيفة ويساندهم في ذلك بغض الأنظمة العربية العميلة
ب) مواقف رافضة له:
يرى بأنه نظام استعماري استغلالي وانه متناقض مع نفسه فالمشاكل التي تعاني منها أسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية هو المتسبب الأول فيها وكمثال على ذال مايحدث في فلسطين والعراق.....
ج)مواقف متفاعلة معه :
وهي الدوال التي ترى إن هذا النظام فيه بعض الإيجابيات التي يجب التمسك بها والكثير من السلبيات التي يجب تغييرها أي الدعوة إلى نظام دولي عادل ومخالف للنظام الذي تدعوا إليه الدول الغربية
3) موقف الجزائر منه:
الجزائر مع الموقف الثالث
تعمل الجزائر على التمييز بين ماهو ايجابي والتمسك به ورفض الشئ السلبي فيه
التمسك بالشعارات الإنسانية التي ينادي بها مثل حقوق الإنسان العدالة الديمقراطية....التمسك بالهوية الوطنية والانفتاح على الثقافات العالمية
كما دعت الجزائر 1974 إلى نظام اقتصادي عالمي عادل.
وتعمل على التفاعل مع القضايا لعالمية والقومية والإسلامية والعربية وتدعوا إلى تكافئ الفرص بين الجميع واحترام حقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها
1)الجزائرومنظمة الأمم المتحدة
طرحت القضية الجزائرية في الأمم المتحدة منذ1955 الى1962كحركة تحررية.وبعد الاستقلال أنظمت إليها رسميا 13/10/1962.وتسعى الجزائر إلى إصلاح هيئة الأمم المتحدة بما يجعلها ذات طابع عالمي حقيقي لتحقيق السلم والأمن في العالم وتحقيق علاقات عادلة بين الدول المصنعة ودول العالم الثالث
2) مقاصد الأمم المتحدة
ا)حفظ السلم والأمن في العالم
ب)إنماء العلاقات الودية بين الدول
ج)تحقيق التعاون الدولي في حل ا المشاكل س/ص/ج/ث ./واحترام حقوق الإنسان
3)الجزائر والمنظمات الإقليمية.
ا)الاتحاد الإفريقي.
الجزائر بوابة إفريقيا الشمالية انظمن إلى الاتحاد عندما كان يسمى منظمة الوحدة الإفريقية.وعملت الجزائر على تحرر القرة الإفريقية سياسيا واقتصاديا وتبنت كل قضاياها العادلة وسعت إلى تحقيق التعاون والتكامل الاقتصادي من اجل تنمية إفريقيا.والجزائر عنصر قوي في مبادرة النيباد.
ما المقصود بالنيباد؟
هو الاسم المختصر لمبادرة الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا تأسست في جويلية 2002بمبادرة من رؤساء( الجزائر جنوب إفريقيا .نيجيريا.)ويهدف إلى الإصلاح والتحد بث والتطوير في إفريقيا من خلال تبادل الخبرات بين الدول الإفريقية .
ب)الجزائر والجامعة العربية
/تسعى الجزائر التحقيق التضامن العربي واسترجاع الأمة العربية لدورها الحضاري ومواجهة التحديات العالمية وتدعو الجزائر الأمة العربية إلى/
ا)العمل على تجاوز معيقات التقدم العربي
ب)العمل على النهوض الاقتصادي والاجتماعي والثقافي ....
ج)مواجهة المشاريع العالمية والعمل على دعم القضية الفلسطينية والعراقية.....
د)تطوير آليات عمل الجامعة العربية لمواجهة المشاكل الداخلية والخارجية
تقويم مرحلي:
يقال إن الوطن العربي قوي جدا وضعيف جدا غني جدا وفقير جدا.اكتب موضوعا على ضوء هذه الفكرة مستثمرا مكتسباتك في التربية المدنية...
ج)الجزائر والمغرب العربي:
تعتبر الجزائر القلب النابض لمنطقة المغرب العربي بمساحتها وحدودها المشتركة مع كافة دول المغرب العربي وثقل تاريخها. وقد ظلت تعمل منذ الحركة الوطنية إلى اليوم تعمل على تقدمه السياسي والاقتصادي والاجتماعي وكانت عنصرا فعالا في تأسيس اتحاد المغرب العربي منذ قمة زرالدة بالجزائر1988 إلى تاريخ تأسيس الاتحاد 1989 ويهدف الاتحاد إلى: تحقيق التكامل السياسي والاجتماعي والاقتصادي بين دوله.لكن يبقى الاتحاد يراوح مكانه بسبب مشكل
الصحراء العربية وفساد الأنظمة السياسية التي تحكم شعوبه
د)الجزائر ومنظمة المؤتمر الإسلامي:
الجزائر جزء لا يتجزأ من العالم الإسلامي وقد أدت دورها التاريخي في الدفاع عن العالم الإسلامي منذ ظهور الحركة الاستعمارية القديمة والحديثة .كما عبرت الثورة التحريرية عن انتماءها الإسلامي وقد تلقت الدعم من الأمة السلامية ومنذ استقلالها تعمل على تطوير منظمة المؤتمر الإسلامي مما يجعل دوله ترتقي إلى سلم التطور ومواكبة العصر مع الحفاظ على القيم العليا للدين الإسلامي الحنيف.
ج)الجزائر وحركة عدم الانحياز:
أنظمت الجزائر إلى منظمة عدم الانحياز لأنها تنسجم مع مبادئ الثورة التحريرية المتمثلة في الحق والعدالة وحق تقرير المصير وسيادة الشعوب في اختياراتها السياسية والاقتصادية.
وقد ساهمت هذه المنظمة في فرض القضية الجزائرية في هيئة الأمم المتحدة .وبعد الاستقلال أصبحت الزائر عضوا فعالا فيها إذ جعلت هذه المنظمة في مؤتمر الجزائر 1973 تطالب بنظام اقتصادي جديد يقوم على العدل بين دول الشمال المتقدم ودول الجنوب حديث الاستقلال كما دعت إلى التكامل بين دول المنظمة في إطار التعاون جنوب جنوب.
4)الجزائر والمنظمات الاقتصادية:
ا)منظمة ألا وببك:
تظم مجموعة الدول المصدرة للبترول إذ يقدر احتياطها 75% من الاحتياطي العالمي تعمل على حماية وتحسين العائدات البترولية للدول الأعضاء أنظمت الجزائر اليها1967 وخاصة الأسعار لان معظم دول المنظمة تعتمد في دخلها الوطني على عائدات المحروقات فأي انهيار في الأسعار يهدد اقتصادها .وتعمل الجزائر على انسجام هذه المنظمة والالتزام الكامل بقراراتها.
ب)منظمة التجارة الدولية:
تأسست بمراكش 1994 قدمت الجزائر طلب الانضمام إليها 1996 وبدأت المفاوضات معها منذ1998
وتعمل الجزائر على تحقيق عدة أعمال من اجل القدرة على المنافسة داخل هذه المنظمة منها
*رفع الكفاءة الإنتاجية- تخفيض تكاليف الإنتاج والتسويق-تحقيق الاكتفاء الذاتي والتقليل من الاستيراد- تأهيل الاقتصاد الوطني- إقامة تكتلات إقليمية(المغرب ع/الإسلامي/الإفريقي
)تعريف المفاوضات:
هي محادثات سياسية تتم بين طرفين متنازعين من اجل تسوية سلمية للقضية المتنازع عليها
2)عوامل رضوخ فرنسا للتفاوض في ايفيان:
-فشل جميع المحاولات الاستعمارية في قمع الثورة سياسيا وعسكريا
- تدهور الاقتصاد الفرنسي بسبب الأموال الموجهة للحرب
- اكتساب الثورة تأييدا دوليا
- الضغوطات الداخلية والخارجية على فرنسا وإدانة أعمالها القمعية
- ضغط الرأي العام الوطني والدولي بالمظاهرات والاحتجاجات
-التفاف الشعب حول الثورة ومساندته لها وتمسكه بالاستقلال
3)سير المفاوضات:
مرت المفوضات بعدة مراحل وواجهتها عدة صعوبات
أ)مرحلة جس النبض:
وقعت اتصالات مبكرة وغير رسميةمنذ1956مفي القاهرة وبلغراد وروما وأخرى بمولان25/6/1960ملكنها فشلت لان الهوة بين الطرفين كانت واسعة فالاستعمار كان يسعى لمعرفة مدى صلابة الثورة ومدى تمسكها بمبادئها.
ب)مرحلة الاتصالات السرية:
تواصلت اللقاءات بين الطرفين بعد فشل محادثات مولان في عدة لقاءات في لوسيرن بسوسرا20/2/1961وفشلت لتمسك كل طرف بمبادئهما هو موضح في الجدول:
الوفد الجزائري الوفد الفرنسي
*السيادة الكاملة
* وحدة التراب الوطني
* وحدة الأمة الجزائرية
* ج.ت.و.ممثل شرعي وحيد للشعب
* وقف إطلاق النار *الحكم الذاتي
*فصل الصحراء
*تجزئة الجزائر عرقيا
*الطاولة المستديرة
* الهدنة
ج)مرحلة المفاوضات الجدية(ايفيان):
استؤنفت المفاوضات من جديد وتعثرت بسبب المواقف الفرنسية آلت تعمل على كسب أهداف على حساب الثورة لكنها رضخت في الأخير للسباب السالفة الذكر.فاستأنفت بصفة رسمية في 7مارس1962بمدينة ايفيان توجت باتفاقيات ايفيان التي بموجبها تم توقيف القتال ابتداء من منتصف نهار19مارس 1962 وإجراء الاستفتاء على الاستقلال يوم 1جويلية1962 وصوت %97.5لصالح الاستقاء .وأثناء المرحلة الانتقالية قتلت المنظمة الإرهابية(o.s)100الف جزائري.فأعلنت فرنسا الاستقلال يوم 3جويلية لكن الثورة حددت يوم 5جويلية كيوم رسمي للاستقلال.
تقويم مرحلي:ادرس بنود اتفاقية ايفيان وحدد سلبياتها وايجابياتها
5/:أوضاع الجزائر غداة الاستقلال:
عانى المجتمع الجزائري غداة استقلاله صعوبات ومشاكل تتمثل:
أ/:المجال الاجتماعي:
-انتشار الفقر والبطالة
-انتشار الأمية والهجرة الخارجية والنزوح الريفي
*نتائج الثورة1.5مشهيد400معتقل,5000لاجئ.30000يتيم
ب/:المجال الاقتصادي:
-اقتصاد مدمر ومعظمه تسيطر عليه الشركات الأجنبية
ج)المجال السياسي:
كان الشعب طيلة الاستعمار يخضع لقوانين استثنائية .وبدا في التعايش مع
مؤسسات الثورة(بيان أول نوفمبر.ومؤتمر الصومام)لكن مع بداية الاستقلال بدا التفكير في إيجاد نظام سياسي جديد
6/:الاختيارات الكبرى لإعادة بناء الدولة الجزائرية:
عملت الجزائر على القضاء على مخلفات
الاستعمار وبناء دولة عصرية
أ/:على الصعيد الداخلي:
*سياسيا:
-إقرار النظام الجمهوري وتطبيق النظام الاشتراكي
-انتخاب رئيس الجمهورية احمد بن بله وإصدار قوانين ودساتير للبلاد
*انقلاب عسكري أطاح بالرئيس بن بله وتأسيس مجلس الثورة1965ووصول بومدين للرئاسة
*انتخاب الرئيس الشاذلي بن جديد 7/2/1979 بعد وفاة الرئيس بومدين
*إجراء إصلاحات شاملة دستور 1989واقرار التعددية السياسية
*دخول الجزائر في أزمة سياسية وأمنية بعد إلغاء نتائج الانتخابات التشريعية التي فازت بها (ج س ذ)
*صناعيا
-بناء مصانع
-تأميم الثروات الوطنية.المناجم ماي1966 المحروقات24/2/1971......
*فلاحيا:
-إصدار قوانين لتنظيم الزراعة مثل الثورة الزراعية
-توزيع الأراضي والعتاد على الفلاحين
*ماليا وتجاريا:
-إصدار العملة الوطنية وإنشاء بنوك
-تأميم التجارة الخارجية وتنظيم الأسواق
*اجتماعيا وثقافيا:
-مجانية التعليم والعلاج وبناء مؤسسات تربوية وصحية
-تقريب الإدارة من المواطن (اللامركزية)
-توفير سكنات للمواطنين ومن البطالة
*تطوير قطاع الفنون والآداب
ب/:على الصعيد الخارجي:
-الانضمام إلى هيئة الأمم المتحدة1962 والالتزام بمبادئها
-اختيار الحياد الايجابي بالانضمام إلى حركة عدم الانحياز
-الوقوف إلى جانب القضايا العادلة مثل القضية الفلسطينية

المخططات الاستعمارية
1)المخطط العسكري:
- تقوية الجهاز العسكري
- تأسيس مليشيات من المستوطنين واليهود
- الاستعانة بالمجندين من المستعمرات والخونة والشرطة
- تأسيس مكتب الاستعلامات لمتابعة حركة مناضلي الثورة
- استخدام مكتب الشؤون الأهلية(لاصاص)لفصل السكان عن الثورة
- استعمال المكتب الخامس لترويج الأخبار المزيفة عن الثورة
-استخدام الكلاب البوليسية
- توسيع أبراج المراقبة لرصد تحركات الجزائريين
- تسليح العملاء مثل (محمد بلونيس)الذي ادعى تمثيله لمصالي الحاج
-اللجوء إلى المخططات الكبرى منها:
أ)خطا موريس وشال
غلق الحدود الشرقية والغربية بالأسلاك الشائكة والمكهربة لمنع تسرب الأسلحة
ب)مخطط شال:
- سياسة الأرض المحروقة والإبادة والتمشيط برا وجوا وبحرا
- إجراء التجارب النووية(تفجير4قنابل نوويةبرقان1960/1961م)
2)المخطط الإعلامي والدبلوماسي:
- جعل القضية الجزائري قضية الغرب الرسمالئ مناجل الدعمالسياسي والعسكري
- التمسك بان القضية فرنسية داخلية
- الضغط السياسي على الدول الداعمة للثورة
- محاولة عزل الثورة عن المغرب العربي وإفريقيا وذلك بمنح الاستقلال للمغرب وتونس1956 م ومعظم المستعمرات 1960
- التلاعب بالمفاهيم السياسية(سلم الشجعان/الجزائر جزائرية/ حق تقرير المصير.....)
- الإكثار من الزيارات الرسمية للجزائر والتظاهر بالجدية في حل المشكلة الجزائرية
3)المخططات الاقتصادية والاجتماعية:
:وهي مشاريع ظاهرها الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للجزائريين أما حقيقتها فهي عزل الشعب عن الثورة وتصوير الثورة على أنها ثورة جياع فقط ومن أهم هذه المشاريع:
أ/:مشروع سوستيل :1955
واصل سوستيل سياسة القمع والتقتيل ثم انتهج سياسة التهدئة وتمثل ذلك في مشروعه المتضمن:
*إنشاء بلديات ريفية
*تسليم أراضي فلاحيه لجزائريين مع تقديم قروض
*توظيف بعض الجزائريين لدى فرنسا
ب/:مشروع قسنطينة 1958:
وهو مشروع إغرائي أطلقه ديغول لما زار قسنطينة. بهدف عزل الشعب عن الثورة و إيجاد طبقة موالية لفرنسا ومن أهم ما جاء فيه:
*بناء مساكن للجزائريين
*فتح مناصب عمل للجزائريين
*بناء مدارس و مستشفيات للجزائريين
*مد شبكة من الطرق في المناطق النائية والصحراوية
*توزيع الأراضي على الفلاحين...
ج)مشروع تقسيم الجزائر إلى عدة جمهوريات1957:
تمثل في عدة افتراضات لجعل الجزائر مقسمة إلى عدة دول تتمتع بالحكم الذاتي وإبقاء السيطرة الاستعمارية
*كيف ردت الثورة على هذه المخططات:
*القيام بهجمات الشمال القسنطيني1955 افشل مشروع سوستيل
*قام جيش التحرير بالتصدي للمخططات العسكرية بتصغير وحداته وتطبيق حرب العصابات ونقل العمليات العسكرية لفرنسا نفسها
*أما سياسيا فقد قامت الجبهة بتنظيم المظاهرات لتأكيد التلاحم الشعبي والإعلان عن تشكيل الحكومة المؤقتة
*أما اجتماعيا فقد تم التكفل بأسر الشهداء والمجاهدين وتوعية الشعب بخطورة المشاريع الاستعمارية و أهدافها الحقيرة.

القضايا الدولية من خلال مواثق الثورة والدولة
مقدمة:
إن سياسة الجزائر الخارجية أثناء الثورة ركزت على تعريف الرأي العام الدولي بقضية الشعب الجزائري وتطورت بعد الاستقلال إلى تعزيز الروابط الإنسانية بين الدول
1/:المبادئ الكبرى الثابتة للسياسة الخارجية الجزائرية: تستند إلى:
*البعد الوطني والقومي
*البعد الجغرافي
*البعد التحرري
*البعد الإنساني
2/:أسس السياسة الخارجية الجزائرية:
*التكامل بين السياسة الخارجية والداخلية
*شمولية المصالح
*عدم الانحياز
3/:مواثيق الثورة والدولة الجزائرية:
- هي وثائق تبرز توجهات الجزائر الخارجية والداخلية وأهمها:
*بيان أول نوفمبر
*ميثاق الصومام
*ميثاق طرابلس 1962
*الميثاق الوطني 1976
*الدساتير
4: موقف الجزائر من القضايا المختلفة:
أ/:موقف الجزائر من قضايا التحرر:
نصت كل مواثيق الجزائر على مساندة قضايا التحرر وخاصة وان الجزائر كانت مستعمرة
ب/:موقف الجزائر من التعاون:
إن الجزائر متعاونة ومتضامنة مع كافة الشعوب وخاصة بلدان العالم الثالث وهي تقف في وجه الميز العنصري واستغلال البلدان المتطورة للبلدان المتخلفة
ج/:موقف الجزائر من حقوق العالمي:
جزائر من البلدان التي وافقت على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بحكم أن شعبها من اكبر الشعوب التي تعرضت للقمع الاستعماري
د/:موقف الجزائر من السلم العالمي :
تعمل الجزائر على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها كما تعمل على تسوية النزاعات بين الدول
*السياسة الاستعمارية:
ا)سياسة الإدماج:
ادرس الجدول ص21 وعلق عليه.
عمل الاستعمار على إذابة الجزائر في الكيان الفرنسي عن طريق الربط السياسي والإداري والروحي والثقافي ومن مظاهرا ذلك:
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->إصدار عدة قوانين ومراسيم تجعل الجزائر جزءا لا يتجزأ من فرنسا
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->حرمان الجزائريين من حقوقهم السياسية والاقتصادية
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->تشجيع الاستيطان
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->تجنيس اليهود الجزائريين والأوربيين
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->الاستيلاء على الأراضي الخصبة ومنحها للمعمرين
ب)مصادرة الأراضي:
تمت مصادرة الأراضي بعدة أساليب
- مصادرة الأراضي باسم القانون
- استعمال مبدأ المصلحة العامة (طرق جسور)
- منح الأراضي للمستوطنين ودعمها الشركات والبنوك......................
ج)سياسة الاستيطان:
عمل الاستعمار على تشجيع الاستيطان لإيجاد شعب فرنسي بالجزائر فأقام قرى جديدة (المستوطنات)فأصبح مشردو أوروبا يتمتعون بحق المواطنة إلى جانب اليهود.أما أغلبية الجزائريون اعتبروا أهالي وجردوا من هويتهم الوطنية.
د)سياسة التنصير:
- إلحاق شؤون العبادة الإسلامية بإدارة الاحتلال
- إخضاع النشاطات الدينية لرخصة مسبقة
- التضييق على الحجاج
- تحويل المساجد إلى كنائس ومتاحف.......
- الاستيلاء على الأوقاف
- نفي وإبعاد ألائمة والدعاة
- ربط الدين الإسلامي بالدولة الفرنسية
- إخضاع القضاء الإسلامي إلى القانون الفرنسي
- إنشاء أسقفية الجزائر1838
- تشجيع الإرساليات التبشيرية وبناء المؤسسات المسيحية واليهودية(327كنيسة و54معبد يهودي)
- هدم المؤسسات الإسلامية.
تقويم مرحلي:ص29
ه)سياسة الفرنسة:
من مظاهر محاربة اللغة العربية باعتبارها مقوم أساسي للهوية الجزائرية مايلي:
- التعامل الإداري بالفرنسية
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->إصدار قرار يعتبر اللغة العربية أجنبية
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->القضاء على مراكز التعليم والثقافة العربية(مساجد.زوايا.كتاتيب......)
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->فرنسة المحيط(كتابة أسماء الشوارع والأحياء والمدن والقرى بأسماء شخصيات فرنسية)
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->تشويه التاريخ الجزائري
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->تدريس جغرافية وتاريخ فرنسا على أساس أنها جزائرية
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->حرق الكتب(المكتبة الوطنية على يد دوبرمون)
و)التنظيم الإداري:
اعتبر الدستور الفرنسي الجزائر جزء لا يتجزأ من فرنسا4/11/1848ثم قسمت بمقتضى قرار/912/1848الى ثلاثة مقاطعات(الجزائر/قسنطينة/وهران)
<!--[if !supportLists]-->1) <!--[endif]-->الجهاز الإداري:
-الحاكم العام-المجلس الاستشاري-المجلس الأعلى للحكومة-حاكم المقاطعة-الدواوين-البلديات-المكاتب العربية
<!--[if !supportLists]-->2) <!--[endif]-->النظام الإداري:تميز:ب:
*الطابع العسكري:1830/1870م
*الطابع المدني:بعد1870م
*تجدد المقاومة:ماهي أساليب الرفض التي انتهجها الشعب الجزائري؟
1)المقاومة المسلحة:
رغم إخماد الاستعمار للمقاومة الشعبية (متيجة1830.احمد باي1832/1848.الأمير ع/القادر1832/1847.م بومعزة.......فإنها استمرت عبر ربوع الوطن مثل مالمقراني1871/1872/م بوعمامة1881/1906 /م.التوارق1916/م.عين بسام1906..............
2)الانتفاضات:
- انتفاضات جماعية: مثل ا/قسنطينة1934/الحراش1941/ا 8/ماي1945/.....واستمرت حتى اندلاع الثورة المسلحة1954م.
- انتفاضات فردية: كانت على شكل تمرد على القوانين الاستعمارية مثل قانون التجنيد الاجباري1912
3)المقاومة الفكرية:
ا)الأحزاب:
ظهرت في الثلاثينات مثل لجنة المغاربة بقيادة حمدان خوجة واحمد بوضربة وتمثل نشاطها في:
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->مطالبة فرنسا باحترام معاهدة الاستسلام5/7/1830
<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->المطالبة بجلاء الجيش الاستعماري والتحقيق في المجازر التي ارتكبها.
وعلى اثر هذا النشاط السياسي ظهرت معالم وعي سياسي وثقافي في اتجاهين هما:
1)اتجاه المحافظين: ركز على التمسك بالنظم الإسلامية ورفض التجنس والفكر الغربي
2)اتجاه النخبة: ركزوا على المطالبة بالمساواة في الحقوق والاندماج في المجتمع الفرنسي
ب)الصحافة :
تمثل دورها في البداية في كسر الجمود الفكري وإيقاظ الضمير الإسلامي في الجزائر.وكانت تصل من مصر وتونس عن طريق الحجاج والمهاجرين.ومن ابرز الجرائد الجزائرية/جريدة الجزائر1908(عمر راسم)جريدة الفاروق1913.
ج)الجمعيات والنوادي:
كان لها دور كبير في نمو الوعي الوطني والسياسي وبث روح النهضة من أهمها ج/الراشدية1902./نادي صالح باي1909ج التوفيقية1908..........
• جميع دروس التاريخ ملخصة بطريقة جيدة لمستوى 4متوسط

الديبلوماسيةالجزائرية
1)الدبلوماسية الجزائرية تعمل على تدويل القضية الجزائرية:
عملت الدبلوماسية الجزائري منذ اندلاع الثورة على نقل القضية إلى الأمم المتحدة والعمل على كسب التعاطف الدولي وقد أكد هذا التوجه بيان أول نوفمبر ومؤتمر الصومام .وكان لها حضور قوي في مختلف المؤتمرات الدولية منذ مؤتمر باندونغ1955 الذي كان بوابة الجزائر إلى الأمم المتحدة.
2)الهيئات الدبلوماسية الجزائرية:
- الوفد الخارجي(محمد بوضياف.محمد خيضر.آيت احمد الحسين.احمد بنبلة)
- القسم الكلف بالتنسيق بين الثورة في الداخل والخارج
- قسم الشؤون الخارجية
-وزارة الشؤون الخارجية
- المنظمات المنبثقة عن جبهة التحرير الوطني(طلابية.نسائية.ثقافية)التي قامت بتنشيط المحاضرات والأنشطة الثقافية والرياضية ..لجلب التضامن مع الثورة
- الدر الكبير الذي قام به الإعلام متمثلا في صحيفة المجاهد وإذاعة صوت الجزائر المكافحة وصوت العرب.
3)أشكال الدعم الذي لقيته الثورة:
*الاعتراف بممثلي الحكومة المؤقتة
* دعم مطالب جبهة التحرير
* إقرار الدول باستقلال الجزائر
* التنديد بجرائم الاحتلال
* تنظيم لقاءات رياضية وأسابيع ثقافية للتضامن مع الثورة
4)نتائج نشاط الدبلوماسية:
- سبتمبر/نوفمبر/1955 إدراج القضية في هيئة الأمم المتحدة
- جانفي/فيفري/1956 تبني قرار بالإجماع لإيجاد حل للقضية الجزائرية
- سبتمبر/ديسمبر1959ممطالبةثلثي الأعضاء بإجراء مفاوضات جدية
- ديسمبر 1960مطالبة البلدان الافرو آسيوية بحق تقرير المصير
- ديسمبر1961تصويت62مقبل32لصالح حق تقرير المصير
كة الوطنية1945/1953م
1)إعادة بناء الحركة الوطنية:
أ)الاتجاه الديمقراطي للبيان الجزائري (اتحادي):9/8/1946
ترأسه فرحات عباس هدفه الثورة بالقانون بقيت مطالبه مرتبطة بإقامة دولة جزائرية مرتبطة بفرنسا
ب)الحزب الشيوعي(اجتماعي):
ترأسه عمر اوزقان بقي يطالب بالاندماج مع فرنسا.
ج)جمعية العلماء المسلمين الجزائريين(إصلاحي):
ترأسها البشير الإبراهيمي واصلت نشاطها التعليمي الديني التربوي وإرسال البعثات الطلابية للمشرق العربي ومهاجمة الاستعمار ودعوة الجزائريين للوحدة .
د)حزب الشعب(استقلالي):
أصبح هدف حزب الشعب يتلخص في رفع الحس الثوري للشعب وتحقيق الاستقلال.ومزج بين العمل الثوري(المنظمة الخاصة) والسياسي(حركة الانتصار للحريات الديمقراطية) ففي سنة1946شارك الحزب في الانتخابات بزعامة مصالي الحاج بهدف فضح الاستعمار
2)المنظمة الخاصة:
عقد أعضاء حزب الشعب مؤتمرا 14/15/فيبراير1947تقرر فيه:-بقاء حزب الشعب في السرية
-تمارس حركة الانتصار نشاطا علنيا
-إنشاء منظمة سرية مهمتها الإعداد للعمل الثوري.
ترأسها محمد بلوزداد وهدف المنظمة الإعداد العملي للثورة المسلحة(التدريب جمع السلاح.........)ويشرط للانضمام إليها:
-الاقدمية في الحزب
-الإيمان بالعمل المسلح
-السلوك الحسن
-الشجاعة والغيرة على الوطن
-أداء القسم
ملاحظة:تم اكتشافها من طرف الاستعمار1950 واعتقال 5000عصو من أعضائها
3)الحركة لوطنية والتحرر الوطني:
ربطت الحركة الوطنية علاقات واسعة مع الدول العربية وحركاتها التحررية وخاصة حزب الشعب وجمعية العلماء الذين كانت لهما نشطات وعلاقات في المشرق والمغرب العربيين.
4)رد الفعل الفرنسي:
أ)موقف إغرائي:
تمثل في إصدار القانون الخاص سيبتمبر1947وهومحاولةلامتصاص غضب الجزائريين والتظاهر بالإصلاح.وقد اعتبره الجزائريون مشروعا إدماجيا مرفوضا لأنه:
-يمنح امتيازات للأقلية الأوربية
- قانون عنصر يسوى بين 10ملايين جزائري و800الف مستوطن
- تجاهل قضية تقرير المصير
وقد رحب به المستوطنون لأنه يحقق طموحاتهم
ب)الموقف القمعي:
- رفض ترشح شخصيات أساسية من حركة الانتصار
- تزوير الانتخابات
- المداهمات والتفتيش خاصة بعد اكتشاف المنظمة الخاصة
- الزج بالمناضلين في السجون
5)أزمة حركة الانتصار للحريات الديمقراطية:
وقعت أزمة حادة داخل حزب الشعب(حركة الانتصار) حول القيادة فردية أم جماعية حيث انقسم الحرب على نفسه كما يلي:
ا)المصاليون(أنصار رئيس الحزب مصالي):
عقدوا اجتماعا ببلجيكا أقصوا منه أعضاء اللجنة المركزية ومنحوا مصالي الرئاسة مدى الحياة
ب)المركزيون(أنصار اللجنة المركزية):
عقد اجتماعا بالجزائر أقصوا فيه مصالي ومن معه وأعلنوا أن القيادة جماعية.
ج( الحياديون(أعضاء من المنظمة الخاصة واللجنة المركزية):
حاولوا الإصلاح بين الطرفين لكن فشلت كل مساعيهم فقرروا الانفصال عن الطرفين وأعلنوا عن تأسيس اللجنة الثورية للوحدة والعمل والبدء في التحضير للثورة المسلحة.
1)الإجراءات الاستعمارية تجاه الحركة الوطنية:
أ)تجاه النخبة(دعاة الإدماج):
التسويف والوعود بتلبية المطالب بعد نهاية الحرب.
ب)تجاه حزب الشعب :
- سجن مصالي الحاج لمدة سنتين
- منع الجرائد من الصدور
-حل حزب الشعب 26/9/1939
- محاكمة مصالي مرة أخرى ب16سنة سجن ونفيه....
ج)جمعية العلماء المسلمين:
- مصادرة صحفها
-فرض الإقامة الجبرية على أعضائها
- إغلاق مدارسها ومساجدها
- تشديد الرقابة على نشاطاتها
-محاولة غرس الفتنة بين أعضائها
2)نشاط الحركة الوطنية خلال الحرب:
-رفع الحلفاء شعار (الحرية والديمقراطية ومحاربة الديكتاتورية )مما جعل بعض الجزائريين وعلى رأسهم فرحات عباس يصدرون بيان10/فيفري1943يصفون فيه الأوضاع الجزائرية المأساوية مطالبين الحلفاء بالضغط على فرنسا من اجل تلبية مطالبهم.لكن النتيجة كانت مخيبة للآمال
أ)موقف الحلفاء:
اعتبروا القضية الجزائرية قضية فرنسية داخلية.
رد فعل الجزائريين:
بعد الرد السلبي على البيان نكتل الجزائريون بمختلف اتجاهاتهم في تجمع واحد أطلق عليه اسم(أحباب البيان والحرية14/مارس 1944.وكانت مطالبه وأفكاره استقلالية خاصة انه ضم في صفوفه أعضاء من حزب الشعب وجمعية العلماء
ب)موقف فرنسا:
تمثل رد فعلها في:
*إصدار قانون (حق المواطنة الفرنسية)7مارس 1944
* مجازر 8ماي 1945:
إيمانا منهم بوعود فرنسا خرج الجزائريون(سطيف خراطة قالمة) احتفالا بانتصار الحلفاء ومطالبين فرنسا الإيفاء بوعودها غير أن رد الاستعماركان همجيا ومن نتائج هذه الأحداث:
-45الف شهيد و80 مستوطنا
-اقتناع الجزائريين بعدم جدوى الكفاح السياسي وان ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة
- اقتناع الجزائريين بعدم جدية الوعود الفرنسية
الحركة الوطنية1919.1939
1)عوامل التحول في المقاومة الوطنية:
أ)العوامل الداخلية:
_الانعكاسات السلبية للسياسة الاستعمارية(حرب الإبادة/التمييز العنصري/التجنيد الإجباري/محاربة اللغة والدين الإسلامي........)
_توسع نشاط الفكر الإصلاحي( الدفاع عن مقومات الأمة/الوقوف ضد السياسة الاستعمارية سياسيا اقتصاديا)
ب)العوامل الخارجية:
- التأثر بحكات الإصلاح الديني والجامعة الإسلامية التي تزعمها في المشرق(جمال الدين الأفغاني.....)عن طريق الجرائد
- تأثر المهاجرين الجزائريين بالأوضاع السياسية و الاجتماعية السائدة في المشرق
- الموقف الفرنسي الداعم للحركات القومية(شرق أوروبا/وبلاد الشام)
- الحرب العالمية الاولى1914/1918موماصاحبه من تطورات(مبادئ ولسن)
- عودة المهاجرين والمجندين في الحرب/ع/م/1
-صدور قانون 1919 الذي يسمح بالنشاط السياسي
2)اتجاهات الحركة الوطنية(البرامج والوسائل):
أ)الاتجاه الثوري الاستقلالي:هدفه القضاء على النظام الاستعماري وتحقيق الاستقلال بكل الوسائل من أهم الأحزاب التي أسسها/
-ح/الإخاء الجزائري1919الامير خالد
-ح/نجم شمال افريقيا1926الاميرخالد/مصالي الحاج
- حزب الشعب 1937 مصالي الحاج
ب)الاتجاه الليبرالي(الإدماجي):
من أهم أهدافه ومطالبه حلال مشكل المجتمع الجزائري في إطار الاندماج في المجتمع الفرنسي.من أهم الأحزاب التي أسسها/
- فيدرالية المنتخبين الجزائريين1927_فرحات عباس.بن تامي.بن جلول)
ج)الاتجاه العالمي(الشيوعي):
من أهدافه ومطالبه/حل مشاكل المجتمع بالاندماج في المجتمع الفرنسي بعد وصول الحزب الشيوعي إلى السلطة من أهم أحزابه/
- الحزب الشيوعي فرع من الحزب الفرنسي 1924 مستقل1936
د)الاتجاه الإصلاحي:
من أهدافه ومطالبه/التربية والتعليم ومحاربة دعاة الإدماج والتجنس والبدع والخرافات...مثلته جمعية العلماء المسلمين الجزائريين5/5/1931 عبد الحميد بن باديس
تقويم مرحلي:ادرس النص ص41/لخص مطالب الحركة الوطنية
1)رد الفعل الفرنسي:
اتسمت السياسة الاستعمارية تجاه الحركة الوطنية(1919/1939) بموقفين:
أ)السياسة الاغرائية:
- إصلاحات فيبراير1919م:
تمثلت في منح بعض الحقوق السياسية مثل حق التصويت لكنها مشروطة بالتجنس.وكان هدفها/
*امتصاص غضب الجزائريين ومقاومتهم
*إرضاء النخبة التي طالما طالبت بالحقوق
ب)مشروع بلوم فيوليت:
هو مشروع إدماجي يعطي بعض الحقوق لفئة جزائرية معينة.
وقد رفض من طرف البرلمان والمعمرون بينما رحبت به النخبة الجزائرية. وتحفظت عليه جمعية العلماء ورفضه نجم شمال إفريقيا.
ب)السياسة القمعية:
تمثلت في:
- حل الأحزاب السياسية (الاتجاه الاستقلالي)
- النفي والإبعاد والإقامة الجبرية(الأمير خالد/مصالي الحاج)
تجميد نشاط جمعية العلماء ونجم شمال إفريقيا ومصادرة صحفهما

التحضير للثورة واندلاعها
1/تأسيس اللجنة الثورية للوحدة والعمل:
تأسست بتاريخ 23مارس 1954 للحفاظ على وحدة الحزب (حركة انتصار الحريات الديمقراطية) والتحضير للعمل المسلح لكنها فشلت في توحيد الحزب مما دعي مجموعة من الشباب منها لعقد اجتماع الـ22
2/:اجتماع الـ22:
قام به 22مناضلا بالعاصمة قي 23جوان 1954 وجاء فيه:
-دراسة أزمة حزب حركة انتصار الحريات
-اتخاذ قرار انطلاق الثورة كضرورة حتمية
-تعيين مجموعة الستة للتحضير للثورة(ديدوش –بوضياف-بيطاط-بن بولعيد-بن مهيدي –كريم بلقا سم)
3/: الاجتماعات السرية:
سبق قيام الثورة عدة اجتماعات سرية منها:
*اجتماع 23جوان 1954: والذي قرر دمج قدماء المنظمة الخاصة والتدريب على المتفجرات
*اجتماع أواخر أوت 1954: الذي استعرض نشاط اللجنة والتحضير
*اجتماع 23اكتوبر 1954: وتم قيه القرار النهائي لبداية الثورة وجاء فيه:
-تحديد يوم 1نوفمبر كأول يوم لانطلاق الثورة
-تسمية الجناح السياسي للثورة بجبهة التحرير
-تسمية الجناح العسكري للثورة بجيش التحرير
-تقسيم التراب الوطني إلى 5مناطق عسكرية (*المنطقة الأولى-الاوراس بقيادة بن بوالعيد ,الشمال القسنطينى2 بقيادة ديدوش,القبائل كريم بلقا سم,العاصمة وضواحيها بيطاط,وهران بن مهيدي) بوضياف منسقا
-إصدار بيان أول نوفمبر لتوضيح أسباب الثورة
4/:الاجتماعات الخارجية:
حدثت اتصالات بين منظمي الثورة وعدة أطراف بالخارج وخاصة بجناح مصالي الحاج والمركزيين بهدف ضمهم للثورة لكنهم فشلوا
5/:اندلاع الثورة:
اندلعت الثورة يوم الاثنين1 نوفمبر على الساعة الصفر بشن 30هجوما عبر الوطن وتوزيع بيان أول نوفمبر ونداء جيش التحرير.لكنها تركزت في عامها الأول في منطقة الاوراس لعدة أسباب:
أ)عسكرية:_إشراف بن بولعيد عليها
_احتوائها على قوة مجندة ومدربة
_وجود فئات ثائرة على الاستعمار
_استقرار المنطقة بسبب غياب الجناحين المتصارعين
ب)_جغرافية المنطقة الأولى
_هي منطقة حدودية تسمح بدخول السلاح
_اشتراك المنطقة بالحدود مع باقي المناطق
_تعهد بن بولعيد بصمود المنطقة لمدة 6الى 8اشهر
تقويم مرحلي:استخرج ظروف اندلاع الثورة من بيان أول نوفمبر ص82
6)ردود الفعل الأولية على اندلاع الثورة:
ا)وطنيا:
1)الشعب:
كان رد فعله مزيجا بين الفرحة والتساؤل.لكن سرعان مازال اندهاشهم بعد قراءة بيان أول نوفمبر فهبوا ملبين النداء واحتضنوا الثورة.
2)الأحزاب السياسية:
حركة الانتصار:لم يكتب لمصالي وأنصاره وأعضاء اللجنة المركزية شرف تفجير الثورة .غير إن الاحتلال قام باعتقالات في صفوفهم معتقدا إنهم وراء تفجير الثورة.وبعد مدة انظم عدد كبير منهم لصفوف الثورة
- أحباب البيان:
بقي يمارس النشاط السياسي إلى غاية 1956 حيث حل نفسه وانظم اغلب أعضاءه للثورة وأصبح زعيمه فرحات عباس رئيس الحكومة المؤقتة.
- جمعية العلماء المسلمين:
أصدرت الجمعية بيان مساند للثورة8نوفمبر1954وفي 1956انحلت الجمعية والتحق أعضائها بالثورة.
- الشيوعيون:
وقف ضد الثورة وبقي يمارس نشاطه السياسي إلى أن حله الاستعمار فالتحق بعض إفراده بالثورة
ب)فرنسيا:
أصيبت فرنسا سلطة ومستوطنين بالارتباك الشديد والمفاجئة بانطلاق الثورة وعملوا بكل الوسائل على إخمادها والتقليل من أهميتها كما يلي:
1)إعلاميا ودبلوماسيا:
عمل الإعلام الفرنسي والدبلوماسية على التقليل من شان الثورة واعتبار من قام بها ثلة خارجة عن القانون سرعان ما يقضى عليها وان ما يحدث هو شان فرنسي داخلي.
2)عسكريا:
- رفع الإمدادات العسكريةمن49000جندي1945الى80000حندي1955واقيام بالتمشيط في : الجبال
- القيام بعمليات الإبادة في عهد سوستيل
- إصدار قانون الطوارئ3افريل1955
- إقرار التجنيد الاحتياطي
ج)دوليا:
الحلف الأطلسي:
وقف إلى جانب الاستعمار ودعمه عسكريا وسياسيا
الاتحاد السوفيتي:
ابدي تحفظه تجاه الثورة واعتبرها قضية فرنسية داخلية
الدول العربية والإسلامية:
الشعوب دعمت الثورة بكل الوسائل أما الأنظمة فكانت غامضة ماعدا مصر والعراق وسوريا الذين أيدوا الثورة علنا

التوفيق انشاء الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-10-2008, 09:25 PM
ا*م*ي*ن*ة ا*م*ي*ن*ة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 11-10-2008
المشاركات: 1
افتراضي

موضوع مفيد وشامل شكرا .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-12-2008, 06:17 PM
الحاجة الحاجة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-12-2008
المشاركات: 5
افتراضي

شكرا موضوع قمةنرجو المزيد وبوركتم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-12-2008, 05:10 PM
ساجدة ساجدة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 27-12-2008
المشاركات: 3
افتراضي

شكرا انه حقا موضوع مميز
جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-01-2009, 01:41 PM
الصورة الرمزية سيرين
سيرين سيرين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 17-01-2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 4
افتراضي

الله العظيم موضوع رائع مشكور وجزاك الله الف خير
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-01-2009, 03:12 PM
الصورة الرمزية simssem85
simssem85 simssem85 متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2008
الدولة: الجزائر سطيف
المشاركات: 2,119
افتراضي

شكرا بارك الله فيك بالتوفيق لاصحاب الرابعة متوسط
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 31-01-2009, 05:39 PM
الصورة الرمزية الجيدة
الجيدة الجيدة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 17-01-2009
الدولة: algérie-batna05
المشاركات: 4
افتراضي

merci bcp pr ses infos.je ve faire des amis voici mon msn
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 21-02-2009, 06:09 PM
بوشيبة بوشيبة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 21-02-2009
المشاركات: 5
افتراضي

شخصيات تاريخية:
هاري ترومان : ولد سنة 1884 وهو الرئيس الامريكي ال 33 منذ 1945 الى 1952 كان نائب الرئيس روزفلت يرتبط اسمه باستخدامه للقنبلة النووية ضد اليابان 1945 قاوم الشيوعية في العالم بمشاريعه الاقتصادية والعسكرية الشهيرة كمشروع مارشال ومبدأ ترومان وحلف الاطلسي 1949 أيد الحركة الصهيونية واعترف بقيام دولة اسرائيل 1948 توفي سنة 1972.
جورج ماريشال: من مواليد 1880, وزير ومنظر الخارجية الامريكيه في عهد ترومان 1947, صاحب المشروع الشهير لمساعدة اوروبا المتضررة من الحرب,نال جائزة نوبل للسلام في 1953, وتوفي سنة 1959.
جوزيف ستالين: سياسي من رجال الثورة البلشفية, ولد سنة 1879 وانتخب امين الحزب الشيوعي 1922 خلفا للينين,اصبح رئيس الاتحاد السوفياتي منذ 1924 فاستبد بالسلطة, من اكبر قادة الحرب العالمية الثانية,اطلق الحرب الباردة ضد الغرب في مطلع الخمسينيات,توفي سنة 1953.
نيكيتا سيرغييفيتش خروتشوف:من مواليد 1894 يعتبر احد اطراف الترويكا الذين خلفوا ستالين في 1953 ثم انتخب رئيسا للاتحاد السوفياتي منذ 1958 وانتهج سياسة الانفراج والتعايش السلمي , وعرفت فترة حكمه اهم احداث الحرب الباردة , مثل ازمة الهند الصينية 1954 وازمة السويس 1956 وازمة برلين الثانية 1961 وازمة الصواريخ بكوبا 1962 , وانتهت فترة حكمه في 1964 وتوفي في 1971.
دوايت آيزنهاور: شخصية عسكرية وسياسية امريكية ولد سنة 1890 وقاد قوات الحلفاء في الحرب العالمية الثانية وانتصر بهم في عملية طورش 1942 ويعتبر الرئيس الامريكي ال 34 من 1953 الى 1961وشهد عدة ازمات في الحرب الباردة اشهرها ازمات 1956 وله الفضل في انشاء وكالة النازا الفضائية 1958 توفي سنة 1969.
جون كينيدي:رئيس الولايات المتحدة خلفا للرئيس ازنهاور حكم مابين1961- 1963 وعرفت فترة حكمه فشل تدعيم الانقلاب على كاسترو في كوبا 1961 وحدوث ازمة الصواريخ1962 , وهو صاحب الوعد الشهير بانزال اول رجل على سطح القمر , اغتيل في 1963 من طرف متشددين بيض.
يوري غاغارين: رائد فضاء سوفياتي ولد سنة 1934,يعتبر اول انسان في العالم يصل الى الفضاء ويدور حول الارض وذلك في 1961, توفي على اثر حادث طائرة سنة 1968.
ليونيد بريجينيف: سياسي سوفياتي من مواليد 1907,امين عام الحزب الشيوعي 1964 خلفا لخروتشوف,من انصار التعايش السلمي, كان له دور في غزو افغانستان 1979,والتقارب بين الشرق والغرب من خلال اتفاقيات سالت 1 و 2 للحد من التسلح,ووثيقة هلسنكي 1975,توفي سنة 1982.
ريتشارد نيكسون : ولد سنة 1913 وكان رئيس للولايات المتحدة ال 37 من 1969 الى 1974 في عهده وصل الرجل الامريكي الى سطح القمر 1969 استقال من منصبه على اثر فضيحة واتر غايت 1974.
نيل ارمسترونغ: رائد فضاء امريكي ولد سنة 1930, يعتبر اول رجل اميركي مشى على سطح القمر في العالم سنة 1969.
رونالد ريغن : ممثل سينمائي ورئيس الو . م.ا.ولد سنة 1911 , حكم الوم ا مابين 1981- 1989 , صاحب مبادرة حرب النجوم 1983 , ساهم في انهاء الحرب الباردة من خلال لقاء جنيف 1985 ومعاهدة واشنطن 1987 للحد من الصواريخ المتوسطة المدى مع غورباتشوف.
ميخائيل غورباتشوف:سياسي ورجل دولة سوفياتي ولد في 1931 , انتخب امين عام الحزب الشيوعي 1985 , اشتهر باصلاحاته البروسترويكا والغلاسنوست , انهى الحرب في افغانستان 1989 , وانهى الحرب الباردة مع بوش في لقاء مالطا 1989 , تعرض لمحاولة انقلاب ثم استقال من الرئاسة في 1991 ’ نال جائزة نوبل للسلام 1990.
كيم ال سونغ: ولد سنة 1912,وكان قائد كوريا الشمالية ومؤسسها,ساهم في اشعال الحرب الاهلية1950-1953 بدعم من الصين والسوفيات,انتخب رئيس الدولة في 1972 وقبض على حكم بلاده بقبضة من حديد حتى توفي سنة 1994.
جمال عبد الناصر: رجل دولة ورائد القومية العربية ولد باسيوط في صعيد مصر سنة 1918 احد قادة حركة الضباط الاحرار 1948 التي اعلنت ثورة جويلية 1952 ضد الملك فاروق امم قناة السويس 1956 وحد مصر وسوريا فيما يعرف بالجمهورية العربية المتحدة 1958- 1961 انهزم في حرب جوان 1967 ضد اسرائيل وتوفي في 1970. وله كتاب بعنوان فلسفة الثورة.
فيدال كاسترو: رجل دولة كوبي ولد في سانتياغو 1927 تزعم الثورة التي اطاحت بنظام كاسترو في 1957- 1958 وتراس كوبا منذ 1959 فاقام نظام اشتراكي وتحالف مع السوفيات فعرض بلاده لازمة الصواريخ 1962 ولاطول حصار بحري فرضته عليه الو . م. ا ويعتبر احد اقطاب حركة عدم الانحياز تنازل عن السلطة لاخيه في سنة 2007. ولا زال على قيد الحياة يعاني من المرض.
ماوتسي تونغ : رجل دولة ومنظر شيوعي صيني ولد عام 1893 ترأس الحزب الشيوعي وقاد الثورة الصينية 1948- 1949 نادى بالثورة الثقافية وتوفي سنة 1976.
الجنرال فونغوين جياب : بطل عسكري فيتنامي ولد عام 1912 حارب اليابانيين ثم الفرنسيين وانتصر عليهم في معركة ديان بيان فو وهو احد اصدقاء والمقربين من هوشي منه 1954 بعد استقلال بلاده عين نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ادهش العالم بعبقريته في حرب العصابات و تحرير الفيتنام من الامريكان 1975 وله كتابات في حرب العصابات.
جواهر لال نهرو : سياسي وثائر ورجل دولة هندي ولد سنة 1889 , يعتبر تلميذ المهاتما غاندي ومؤسس الهند المستقلة, اول رئيس لحكومة الهند بعد الاستقلال,واحد الاقطاب المؤسسين لحركة عدم الانحياز, توفي سنة 1964.
مكاريوس الثالث:أسقف مسيحي ورجل دولة قبرصي ولد سنة 1913, كان له دور كبير في تحرير قبرص من الانجليز, فحكم قبرص كرئيس دولة مابين 1960- 1977, وساهم في تقسيم قبرص الى شطرين على اثر رفضه للدستور وحقوق الاتراك, توفي سنة 1977.
جوزيف بروز تيتو: مارشال ورجل دولة ولد سنة 1892, قاوم الاحتلال الالماني ومؤسس دولة يوغسلافيا 1945 , واحد الاقطاب المؤسسين لحركة عدم الانحياز,توفي سنة 1980.
هواري بومدين: واسمه الحقيقي محمد بوخروبة,من مواليد 1925 بقالمة,احد زعماء الثورة الجزائرية, وزير دفاع في عهد بن بلة, قام بانقلاب على السلطة ضد بن بلة 1965,قام بانجازات ضخمة منذ توليه السلطة, احد اقطاب حركة عدم الانحياز ,توفي سنة 1978.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 21-02-2009, 06:10 PM
بوشيبة بوشيبة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 21-02-2009
المشاركات: 5
افتراضي

بـسـم الله الرحـمـن الـرحــيـم

” أيها الشعب الجزائري، أيها المناضلون من أجل القضية الوطنية، أنتم الذين ستصدرون حكمكم بشأننا ـ نعني الشعب بصفة عامة، و المناضلون بصفة خاصة ـ نُعلمُكم أن غرضنا من نشر هذا الإعلان هو أن نوضح لكُم الأسْباَبَ العَميقة التي دفعتنا إلى العمل ، بأن نوضح لكم مشروعنا و الهدف من عملنا، و مقومات وجهة نظرنا الأساسية التي دفعتنا إلى الاستقلال الوطني في إطار الشمال الإفريقي، ورغبتنا أيضا هو أن نجنبكم الالتباس الذي يمكن أن توقعكم فيه الإمبريالية وعملاؤها الإداريون و بعض محترفي السياسة الانتهازية.

فنحن نعتبر قبل كل شيء أن الحركة الوطنية ـ بعد مراحل من الكفاح ـ قد أدركت مرحلة التحقيق النهائية. فإذا كان هدف أي حركة ثورية ـ في الواقع ـ هو خلق جميع الظروف الثورية للقيام بعملية تحريرية، فإننا نعتبر الشعب الجزائري في أوضاعه الداخلية متحدا حول قضية الاستقلال و العمل ، أما في الأوضاع الخارجية فإن الانفراج الدولي مناسب لتسوية بعض المشاكل الثانوية التي من بينها قضيتنا التي تجد سندها الديبلوماسي و خاصة من طرف إخواننا العرب و المسلمين.

إن أحداث المغرب و تونس لها دلالتها في هذا الصدد، فهي تمثل بعمق مراحل الكفاح التحرري في شمال إفريقيا. ومما يلاحظ في هذا الميدان أننا منذ مدة طويلة أول الداعين إلى الوحدة في العمل. هذه الوحدة التي لم يتح لها مع الأسف التحقيق أبدا بين الأقطار الثلاثة.

إن كل واحد منها اندفع اليوم في هذا السبيل، أما نحن الذين بقينا في مؤخرة الركب فإننا نتعرض إلى مصير من تجاوزته الأحداث، و هكذا فإن حركتنا الوطنية قد وجدت نفسها محطمة ، نتيجة لسنوات طويلة من الجمود و الروتين، توجيهها سيئ ، محرومة من سند الرأي العام الضروري، قد تجاوزتها الأحداث، الأمر الذي جعل الاستعمار يطير فرحا ظنا منه أنه قد أحرز أضخم انتصاراته في كفاحه ضد الطليعة الجزائرية.

إن المرحلة خطيرة.

أمام هذه الوضعية التي يخشى أن يصبح علاجها مستحيلا، رأت مجموعة من الشباب المسؤولين المناضلين الواعين التي جمعت حولها أغلب العناصر التي لا تزال سليمة و مصممة، أن الوقت قد حان لإخراج الحركة الوطنية من المأزق الذي أوقعها فيه صراع الأشخاص و التأثيرات لدفعها إلى المعركة الحقيقية الثورية إلى جانب إخواننا المغاربة و التونسيين.

وبهذا الصدد، فإننا نوضح بأننا مستقلون عن الطرفين اللذين يتنازعان السلطة، إن حركتنا قد وضعت المصلحة الوطنية فوق كل الاعتبارات التافهة و المغلوطة لقضية الأشخاص و السمعة، ولذلك فهي موجهة فقط ضد الاستعمار الذي هو العدو الوحيد الأعمى، الذي رفض أمام وسائل الكفاح السلمية أن يمنح أدنى حرية.

و نظن أن هذه أسباب كافية لجعل حركتنا التجديدية تظهر تحت اسم : جبهة التحرير الوطني.

و هكذا نستخلص من جميع التنازلات المحتملة، ونتيح الفرصة لجميع المواطنين الجزائريين من جميع الطبقات الاجتماعية، وجميع الأحزاب و الحركات الجزائرية أن تنضم إلى الكفاح التحرري دون أدنى اعتبار آخر.

ولكي نبين بوضوح هدفنا فإننا نسطر فيما يلي الخطوط العريضة لبرنامجنا السياسي.

الهدف: الاستقلال الوطني بواسطة:

1 ـ إقامة الدولة الجزائرية الديمقراطية الاجتماعية ذات السيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية.

2 ـ احترام جميع الحريات الأساسية دون تمييز عرقي أو ديني.

الأهداف الداخلية:

1 ـ التطهير السياسي بإعادة الحركة الوطنية إلى نهجها الحقيقي و القضاء على جميع مخلفات الفساد و روح الإصلاح التي كانت عاملا هاما في تخلفنا الحالي.

2 ـ تجميع و تنظيم جميع الطاقات السليمة لدى الشعب الجزائري لتصفية النظام الاستعماري.

الأهداف الخارجية:

1 ـ تدويل القضية الجزائرية

2 ـ تحقيق وحدة شمال إفريقيا في داخل إطارها الطبيعي العربي و الإسلامي.

3 ـ في إطار ميثاق الأمم المتحدة نؤكد عطفنا الفعال تجاه جميع الأمم التي تساند قضيتنا التحريرية.

وسائل الكفاح:

انسجاما مع المبادئ الثورية، واعتبارا للأوضاع الداخلية و الخارجية، فإننا سنواصل الكفاح بجميع الوسائل حتى تحقيق هدفنا.

إن جبهة التحرير الوطني ، لكي تحقق هدفها يجب عليها أن تنجز مهمتين أساسيتين في وقت واحد وهما: العمل الداخلي سواء في الميدان السياسي أو في ميدان العمل المحض، و العمل في الخارج لجعل القضية الجزائرية حقيقة واقعة في العالم كله، و ذلك بمساندة كل حلفائنا الطبيعيين .

إن هذه مهمة شاقة ثقيلة العبء، و تتطلب كل القوى وتعبئة كل الموارد الوطنية، وحقيقة إن الكفاح سيكون طويلا ولكن النصر محقق.

وفي الأخير ، وتحاشيا للتأويلات الخاطئة و للتدليل على رغبتنا الحقيقة في السلم ، و تحديدا للخسائر البشرية و إراقة الدماء، فقد أعددنا للسلطات الفرنسية وثيقة مشرفة للمناقشة، إذا كانت هذه السلطات تحدوها النية الطيبة، و تعترف نهائيا للشعوب التي تستعمرها بحقها في تقرير مصيرها بنفسها.

1 - الاعتراف بالجنسية الجزائرية بطريقة علنية و رسمية، ملغية بذلك كل الأقاويل و القرارات و القوانين التي تجعل من الجزائر أرضا فرنسية رغم التاريخ و الجغرافيا و اللغة و الدين و العادات للشعب الجزائري.

2 - فتح مفاوضات مع الممثلين المفوضين من طرف الشعب الجزائري على أسس الاعتراف بالسيادة الجزائرية وحدة لا تتجزأ.

3 - خلق جو من الثقة وذلك بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ورفع الإجراءات الخاصة و إيقاف كل مطاردة ضد القوات المكافحة.

وفي المقابل:

1 - فإن المصالح الفرنسية، ثقافية كانت أو اقتصادية و المحصل عليها بنزاهة، ستحترم و كذلك الأمر بالنسبة للأشخاص و العائلات.

2 - جميع الفرنسيين الذين يرغبون في البقاء بالجزائر يكون لهم الاختيار بين جنسيتهم الأصلية و يعتبرون بذلك كأجانب تجاه القوانين السارية أو يختارون الجنسية الجزائرية وفي هذه الحالة يعتبرون كجزائريين بما لهم من حقوق و ما عليهم من واجبات.

3 - تحدد الروابط بين فرنسا و الجزائر و تكون موضوع اتفاق بين القوتين الاثنتين على أساس المساواة و الاحترام المتبادل.

أيها الجزائري، إننا ندعوك لتبارك هذه الوثيقة، وواجبك هو أن تنضم لإنقاذ بلدنا و العمل على أن نسترجع له حريته، إن جبهة التحرير الوطني هي جبهتك، و انتصارها هو انتصارك.

أما نحن، العازمون على مواصلة الكفاح، الواثقون من مشاعرك المناهضة للإمبريالية، فإننا نقدم للوطن أنفس ما نملك.” فاتح نوفمبر 1954 الأمانة الوطنية.

4/- مراحل الثورة التحريرية في الجزائر :

فقد مرت الثورة التحير في الجزائر بعدة مراحل :-

1)- المرحلة الأولى : 1954- 1956 : -

- إنــدلاع الثــورة –

إن المراحل الصعبة التي واجهت الثورة كانت عموما في البداية لأن أصعب الأمور كما يقال بدايتها.

فقد واجهت الثورة عدة صعوبات في عامها الأول مثل قلة الوسائل المادية والحربية كالأسلحة والعتاد وغيرها، وصعوبة الإتصال بين الولايات للتنسيق الجهود ، واستشهاد عدد من أبطال الثورة مثل : ديدوش مراد، مصطفى بن بوالعيد واغتيال العديد من الثوريين المناضلين . لكن هذه المصاعب لم تفشل الثورة ولم تؤثر عليها، وبدأت تحقق بعض الإنتصارات سواء كان على الصعيد العسكري أو السياسي.

I/- التطــور العسكري :-

نتيجة استمرار الثورة وانتشارها اتخذت السلطات الفرنسية عدة إجراءات، ا قامت الطائرات الفرنسية بأول قصف جوي للآوراس في 10/10/1954 وفي 03/04/1955 طبق ” “قانون الطوارىء ” على منطقة الأوراس بعد أن صادق عليه البرلمان الفرنسي، وعين العقيد ” بارلنج ” في ماي 1955 قائدا على شرق البلاد وكان له سجلا في القتل الوحشي الجماعي وقد قابل جيش التحرير هذه الإجراءات بهجومات 20 أوت 1955 فقد قام العقي زيغود يوسف بتنظيم هجوم في ولاية قسنطينة كان الهدف من خلاله :

1.- تخفيف الضغط الشديد المسلط على منطقة الأوراس

2.- إظهار قوة الثورة لفرنسا والعالم كله.

3.- تشتيت قوات العدو.

4.- إثبات أن جيش التحرير الوطني ليس مجموعة من ” قطاع الطرق ” كما تزعم

الإدارة الفرنسية إنما هو جيش ثوري مساند من قبل الشعب بإمكانه أن يضرب قوات

العدو في الصميم.

5.- إثبات تعلق الشعب بالكفاح المسلح من أجل الإستقلال الوطني.

6.- إظهار روح التضامن مع المغرب الأقصى الذي نفي ملكه محمد الخامس فــي

20 أوت 1953.

7.- كسب إنضمام كل تيارات الحركة الوطنية والشخصيات الجزائرية الى صفوف

جبهة التحرير الوطني.

8.- تكذيب أقاويل وادعاءات الاستعمار بتبعية الثورة لبعض العواصم الخارجية وإثبات

وطنية الثورة وشعبيتها.

9.- لفت الأنظار الدولية للقضية الجزائرية وكفاح شعبها ضد الفرنسيين وإدراجها ضمن أعمال ومناقشات الجمعية العامة للأمم المتحدة والمؤتمرات الدولية .

ويكفي للدلالة على قوة الثورة أنه قد انتشرت بين أفراد الجيش الفرنسي روح التمرد والعصيان ضد الحرب في الجزائر. فقد تمرد أكثر من 200 جندي من فرقة المدفعية (رقم 451) بسان سبغران ووزعوا منشورات أعلنوا فيها معارضتهم في الذهاب الى الجزائر.

أمام هذا الفشل الداخلي والخارجي إلتجأت فرنسا الى حملات الاعتقال والسلب والنهب ونفذ حكم الإعدام في الكثير من المواطنين مع دفنهم أحياء.

Ii/- التطـــور السياسي :-

- على المستوى السياسي فقد قامت الإدارة الفرنسية بتعيين ” جاك سوستيل ” حاكما عاما على الجزائر خلفا ” لروجي ليونارد ” فقام سوستيل بزيارة منطقة الأوراس في 15/02/1955 حيث صرح قائلا : ” إن هذه المنطقة تشهد تزايدا ملحوظا في عدد السكان، الأرض لا تكفي لذا نرى في هذه المنطقة حركة إرهابية ويعني هذا أن الثورة سببها الفقر، وعلى الجيش الفرنسي ألا يقوم بعمليات القتل، إنما بعمليات سلمية أي يكسب ثقة الشعب خصوصا في المناطق التي لم تشتعل فيها الثورة بعد، وكسب هذه الثقة يكون بتطبيق إجراءات إدارية إقتصادية وإجتماعية.

وشرع بعدها سوستال في إعداد مشروعه الاقتصادي الذي شمل عدة نواحي منها :

1.- الوظيف العمومي.

2.- قانون الديانة الإسلامية.

3.- الإدارة الجهوية والمحلية.

4.- تدريس اللغة الفرنسية.

5.- المجال الفلاحي والصناعي والمالي.

كما قام بتوزيع كميات كبيرة من القمح والحبوب الأخرى على سكان المناطق الفقيرة.

إلا أن هذا المشروع رفضته جبهة التحرير الوطني وعملت على إفشاله كما رفضه الشعب.

زيادة على هذا فقد عرفت السياسة الفرنسية اضطرابات ومنها أن قوة الثورة قد عملت على اسقاط حكومة ” منداس فرانس ” 23/12/1955 وقيام حكومة ” ايدغارفور “.

أما من الجانب الوطني فقد عملت الثورة على رفع صوتها عاليا وأشعرت العالم أن ما يجري في الجزائر هو ثورة حقيقية ومع أن الجمعية العامة للأمم المتحدة رفضت مناقشة القضية الجزائرية في دورة 1955 إلا أن هذا الرفض تم بأغلبية صوت واحد.

كما شارك وفد جزائري كوفد ملاحظ في مؤتمر باندونغ، أفريل 1955، وفي جوان 1956 طرحت القضية الجزائرية على مجلس الأمن، ورغم رفض المجلس النظر في القضية بحجة أن الوقت لم يكن مواتيا لذلك إلا أنه إعتبر أن القضية الجزائرية قضية دولية، وقد أضافت الثورة إنتصارا آخر وهذا على المستوى الداخلي عندما استجاب الشعب الجزائري للإضراب العام الذي دعت إليه الجبهة في 05 جويلية 1956.

2)- المرحلة الثانية : 1956- 1958 :-

- تنظيم الثورة وشموليتها :

في الفترة التي كان فيها القادة الجزائريون منشغلين بالتحضير والإعداد للثورة المسلحة، كانت هناك فكرة تراودهم وهي ضرورة عقد مؤتمر وطني يضم زعماء جميع الجماعات للتباحث ومتابعة الثورة وتنظيمها وفق المستجدات لكن الصعوبات التي واجهتها الثورة في بدايتها حالت دون إنعقاد هذا المؤتمر وفي عامها الأول، وبعد التخلص من هذه الصعوبات وبعد الانتصارات التي تحققت على الصعيدين الداخلي والخارجي بدأ التفكير من جديد في عقد مؤتمر، فكان مؤتمر الصومام 20 أوت 1956 م.

I/- مؤتمر الصومام 20 أوت 1956 :

1.- ظروف ومكان إنعقاده :

أ.- الظــــروف :

بعد أحدات 20 أوت 1955 لم تبقى الثورة محصورة في مناطق الأحداث بل إتسعت لتشمل مناطق مختلفة من التراب الوطني وأحرزت على إنتصارات داخلية وخارجية ومن ذلك إنضمام التشكيلات السياسية للثورة فقد طلبت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في منتصف شهر جانفي 1956 بضرورة الإعتراف بإستقلال الجزائر وإعادة السيادة للشعب الجزائري.

كما أعلن فرحات عباس بأنه وحزبه يؤكدون على عزمهم على مساندة القضية التي تدافع عنها جبهة التحرير الوطني.

وانضم أعضاء من اللجنة المركزية من حزب حركة الانتصار للحريات الديمقراطية الى الثورة

واستجاب الشعب الجزائري للإضراب الذي دعت إليه جبهة التحرير الوطني في 05/07/1956.

وفي جوان 1956 طرحت القضية على مجلس الأمن رغم رفض المجلس النظر في القضية بحجة أن الوقت لم يحن بعد، إلا أنه أعتبرها قضية دولية.

أمام كل تلك الظروف كان من الضروري عقد مؤتمرا يعمل على تكييف الثورة مع المستجدات الجديدة، كما يعمل على تنظيمها على أسس حديثة.

ب.- مكان إنعقاده :-

حسب التصريحات فإن عدد الحاضرين في هذا المؤتمر من القادة الكبار 16 مسؤولا يمثلون كل المناطق بإستثناء المنطقة الأولى والوفد الخارجي. فلظروف أمنية لم يتمكنوا من الحضور والمشاركة.

أختيرت المنطقة الثالثة (القبائل) لتضم هذا المؤتمر نظرا لموقعها وسط البلاد تقريبا مما يسهل لمسؤولي كل المناطق الوصول إليها وتم إختيار قرية إفري أوزلاقن في السفوح الشرقية لجبال جرجرة المشرفة على الضفة الغربية لوادي الصومام، وذلك نظرا لموقع هذه المنطقة الإستراتيجية إذ تشرف بشكل واضح كل الطرق الرئيسية مما يسمح بمراقبة وإكتشاف كل تحركات العدو. وأشرف حوالي 3000 مجاهد على حراسة وحصار كل المناطق المجاورة للمؤتمر، كما أن كتائب عديدة من المجاهدين كانت تنظم كمائن لقوات العدو بعيدا عن منطقة الصومام لصرف أنظار العدو عن هذه المنطقة.

ترأس المؤتمر الشهيد العربي بن مهيدي وحضره عبان رمضان، زيغود يوسف، كريم بلقاسم، العقيد أوعمران وغيرهم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 21-02-2009, 06:11 PM
بوشيبة بوشيبة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 21-02-2009
المشاركات: 5
افتراضي

الجزء الاول

انعقد مؤتمر الصومام في 20 أوت 1956,بعد أن حققت الثورة الجزائرية انتصارات عسكرية داخلية وانتصارات ديبلوماسية معتبرة, وواجهت تحديات مصيرية.وقد قال وصف توفيق المدني بقوله (…لقد كان مؤتمر الصومام صغيرا بحجمه كبيرا في سمعته, كانت مقرراته ميثاقا وطنيا , أعطى لاول مرة محتوى للثورة الجزائرية ووضعها في مسارعا الحقيقي , وقادها نحو النصر ..)

مشروع سوستال , سياسة الإغراء, حرب التحرير: اشرح المصطلحات الآتية

1/ حدد الانتصارات السياسية والعسكرية التي حققتها الثورة قبل انعقاد المؤتمر

2/ بين الأبعاد السياسية والعسكرية لانعقاد المؤتمر داخل البلاد

3/ ابرز رد فعل الاستعمار الفرنسي على المؤتمر

الجزء الثاني :

قال مالنكوف عام 1953 بموسكو:

(…إن الحكومة السوفيتية ستستمر على تدعيم طريق السلم , وليس ثمة خلاف لا يمكن أن يحل بالطرق السلمية وعلى أساس من الاتفاق الحر وهذا ينطبق على علاقتنا مع كل الدول بما فيها الولايات المتحدة….) .

حدد مفهوم التعايش السلمي أيديولوجيا.واذكرالعوامل المساعدة على ظهوره.

2*- لماذا كانت المبادرة من الشرق و لماذا لم يرفضها الغرب.



شرح المصطلحات :

مشروع سوستال : نسبة إلى صاحبه جاك سوستال ذو الأصل اليهودي الذي عين واليا عاما على الجزائر في 15 فيفري 1955 و قد تناول مشروع سوسال عدة جوانب إصلاحية إدارية واقتصادية واجتماعية وثقافية الهدف منه الوصول إلى دمج الجزائريين بفرنسا ولكن الشعب الجزائري رد عليه بهجومات 20 أوت 1955 .

سياسة الإغراء : تتجلى في ت الإصلاحات والمشاريع السياسية و الاقتصادية والاجتماعية التي تظاهرت فرنسا بتطبيقها في الجزائر من بينها :

· مشروع بلوم فيوليت 1936

· مشروع قسنطينة 1958

و التي كان هدف فرنسا من وضعها تمزيق المجتمع الجزائري و السيطرة عليع و كسب عملاء لها منه .

حرب التحرير : تعني مجموع المجهودات والنشاطات العسكرية والسياسية التي شهدتها الجزائر في الفترة الممتدة بين 1954 إلى غاية 1962 بهدف تحقيق الاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية المسلوبة وإخراج العدو من البلاد نهائيا

الانتصارات السياسية والعسكرية التي حققتها الثورة قبل انعقاد المؤتمر

الانتصارات السياسية والعسكرية للثورة قبل المؤتمر:

أ / الانتصارات السياسية:

1/ تفنيد أكذوبة أن ما يحدث في الجزائر هو أعمال قطاع طرق.

2/ نقل القضية الجزائرية للمحافل الدولية ( باندوتغ,الهيئة) . 3/ حل معظم التيارات السياسية الجزائرية وانضمامها للثورة. 4/ انضمام عدد كبير من الشخصيات الجزائرية للثورة. 5/ تبني الجامعة العربية الدفاع عن القضية الجزائرية. ب/ الانتصارات العسكرية: 1/ نجاح كل العمليات التي برمجت ليلة 30 نوفمبر عام 1954 .

2/ صمود المنطقة الأولى رغم الحصار العسكري الذي ضرب ضدها. 3/ فشل مشروع جاك سوستيل. 4/ نجاح زيغود يوسف في الهجمات التي قادها ضد الاستعمار في 20 أوت 1955 في منطقة الشمال القسنطيني.

** الأبعاد السياسية والعسكرية لانعقاد المؤتمر داخل البلاد: أ/ الأبعاد السياسية: 1/ تأكيد هوية الثورة الجزائرية . 2/ تحدي السلطات الفرنسية التي تدعي التحكم في الأوضاع

3/ تأكيد شمولية الثورة الجزائرية ووجودها في كامل التراب.

4/ تأكيد تنظيم الثورة ووحدة قيادتها.

ب/ الأبعاد العسكرية:

1/ تفنيد الادعاءات أن الثورة لا توجد إلا في مناطق محدودة.

2/ التأكيد للعالم عن عجز القوات الفرنسية في الجزائر.

3/ إثبات قوة الثورة وتحديها للمستعمر.

4/ أكد على الطاقة الثورية الهائلة للشعب الجزائري.

** رد فعل الاستعمار:

1/ اتباع ساسة القمع والتوقيف الجماعي. 2/ ضم جهاز الشرطة إلى الجهاز العسكري .

3/ تكوين المزيد من المحتشدات.

4/ اختطاف الطائرة التي تحمل الزعماء في 08/10/1956.

5/ إنشاء المزيد من مكاتب التعذيب .

6/ محاولة ضرب الثورة من الخارج (المشاركة في العدوان الثلاثي).

7/ تشديد الرقابة على حدود البلاد والبدا في إقامة الأسلاك الشائكة والمكهربة على الحدود الجزائرية التونسية والجزائرية المغربية.ـ

الجزءالثاني :

مقدمة :

مفهوم التعايش السلمي أيديولوجيا:

هو سياسة جديدة في العلاقات الدولية خاصة بين الشرق والغرب تؤمن بازدواجية النظام السياسي والأيديولوجي بين المعسكرين المتصارعين في إطار الحرب الباردة.

العوامل المساعدة على ظهوره

1/وفاة سطالين عام 1953

2/ انهزام هاري ترومان في الانتخابات

3/معارضة الرأي العام العالمي لسياسة الصراع .

4/توازن قوى الرعب النووي بينهما.

5/موت ملايين الضحايا من الجانبين .

6/استحالة انتصار أحد المعسكرين على الآخر.

7/وصول حكام معتدلين في كلا المعسكرين.

كانت المبادرة من الشرق للاسباب التالية :

1/ وفاة سطالين زعيم الكتلة الشرقية.

2/ظهور خلاف في المعسكر الشرقي( انسحاب الصين).

3/شدة وحدة بعض الأزمات( برلين 1948,كوريا1950) .

4/تسخير المعسكر الشرقي لكل إمكاناته في مجال التسلح.

5/ تيقن المعسكر الشرقي من استحالة تغلبه عن المعسكر الغربي.

6/تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بشكل كبير في الشرق.

7/ وصول حكام معتدلين على راس الكتلة الشرقية

لم يرفضها الغرب:

1/انهزام هاري ترومان في الانتخابات.

2/وصول حكام معتدلين على راس الكتلة الغربية.

3/معارضة الرأي العام العالمي لسياسة الصراع .

4/ظهور خلافات داخل المعسكر الغربي( انسحاب فرنسا).

5/ظهور حركة عدم الانحياز وسعيها الجاد للتقريب بين المعسكرين.

6/توازن قوى الرعب النووي بين المعسكرين.

7/ تيقن المعسكر الغربي من استحالة التغلب على الشرق عسكريا.

الخاتمة:

لقد كانت الغية من إقرار التعايش السلمي هو أن يبقى المعسكرين متعايشتين جنبا إلى جنب مع احترام كل منهما إلى الآخر غير أن الواقع كان عكس ذلك إذ تمكن الغرب من إنهاء الصراع إلى صالحه وبالتالي زوال القطبية الثنائية و إقرار القطبية الأحادية أو السياسة الأمريكية المعروفة بالعو لمة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
فلاشات رائعة للسنة الرابعة متوسط فاطمة ب منتدى مرحلة المتوسّطة ( السنوات الأربعة ) 25 30-12-2011 07:18 AM
كل ما يتعلق بالدراسة للسنة الرابعة متوسط moriou_20 منتدى مرحلة المتوسّطة ( السنوات الأربعة ) 0 03-06-2011 01:08 PM
ملخص رائع لدروس التاريخ والجغرافيا لسنة الرابعة متوسط روفيا منتدى مرحلة المتوسّطة ( السنوات الأربعة ) 0 01-06-2011 09:41 PM
إختبار للسنة الرابعة متوسط فاطمة ب منتدى مرحلة المتوسّطة ( السنوات الأربعة ) 9 04-11-2010 06:46 PM
دروس الرابعة متوسط فاطمة ب منتدى مرحلة المتوسّطة ( السنوات الأربعة ) 25 18-04-2010 08:50 PM


الإعلانات النصية


الساعة الآن 04:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
[منتديات النايلي © 2007]

a.d - i.s.s.w

تصميم وتطوير أحلى التفاصيل